أعلنت وزارة العدل الأمريكية اليوم عن اتهامها رجل صربي يبلغ من العمر 45 عاماً يُدعى كريستيان كرستيك بالمشاركة في مخططات تشفير احتيالية عالمية وتورطه في عمليات غسيل الأموال من خلال منصاته الاستثمارية منها Start Options و B2G التي أسّسهما عام 2017 والتي جذب من خلالهما المستثمرين المقيمين في الولايات المتحدة لشراء الأوراق المالية على شكل عقود استثمارية، حيث شغل كرستيك منصب المدير المالي في منصة Start Options. 

وتعليقاً على الإعلان الأخير، قالت مساعدة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، السيدة كريستي جونسون: " ابتكر كرستيك وغيره منصات تداول احتيالية يُزعم أنها تقدم خيارات وأدوات تداول متقدمة وجذابة لمستثمري البيتكوين واختلق تقارير إيجابية عن الشركة بهدف إضفاء الشرعية على هذه المخططات الاحتيالية. كما نلاحظ أنّ عمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة في تزايد مستمر، ولذلك نحن نؤكد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يأخذ هذه العمليات الاحتيالية على محملٍ من الجد حيث سيتم محاسبة الأشخاص المشاركين في عمليات السرقة تلك ". 


اقراء هذ الخبر | االحكم بالحبس لمدة 3 سنوات ونصف علي مجرم بعد الاحتيال علي 43 ضحية


كما اتهم مكتب المدّعي العام الأمريكي لمقاطعة ولاية نيويورك الجنوبية مؤخراً رجلاً أسترالياً بتهمة الاحتيال على صندوق تحوّط بقيمة 90$ مليون. لذلك، سرّعت السلطات الأمريكية جهودها في مواجهة عمليات الاحتيال في العملات المشفرة الضخمة حيث أشارت وزارة العدل الأمريكية إلى قيام مروّج منصتيّ Start Options و B2G الاحتيالية بنقل حوالي 7$ مليون من الأموال الغير مشروعة. 

وممّا ورد في الإعلان الرسمي: " لم يتم استثمار الأموال التي أرسلها المستثمرون إلى المنصتين الاحتياليّتين، ولكن تم تحويلها إلى حساب مالي ومحفظة للعملات الرقمية في الفلبين وإلى أحد المُحتالين والمروّجين لعمليات الاحتيال في الولايات المتحدة والذي قام بتحويل 7$ مليون من أموال المستثمرين في منصتيّ Start Options و B2G إلى كرستيك الذي لم يستجب للإتصالات بعدها وهرب بهذه الأموال. وقد ادعت منصة Start Options بالنهاية أنه قد تم بيعها إلى أصحاب رؤوس أموال في روسيا ".