تفكر تايلاند في فرض قواعد جديدة على المتداولين لإثبات دخلهم وأصولهم قبل قيامهم بفتح حسابات جديدة في البورصة وذلك نتيجة الارتفاع الحاد في طلب متداولي التجزئة على على استثمارات التشفير واهتمام الحكومة التايلاندية بتدفق المتداولين الشباب إلى أسواق التشفير المتقلبة لتحقيق بعض الأرباح السريعة 

وقال الأمين العام للجنة الأوراق المالية والبورصة، السيد روينفادي سوانمونكل: " يمثل ذلك مصدر قلق كبير بسبب صغر سن معظم مستثمري العملات المشفرة في البورصات المحلية فهم من الطلاب والمراهقين ". 


 اقراء هذ الخبر | تايلاند تكشف عن قواعد جديدة لتسجيل صناديق العملات المشفرة


وعادةً ما تفرض تايلاند العديد من اللوائح التنظيمية الصارمة المعمول بها في بورصات العملات المشفرة البالغة ست بورصات والتي ينبغي عليها الحصول على تراخيص لبدء العمل في البلاد وذلك حسبما ورد عن السيد سوانمونكل. كما من المتوقع أن تفرض هيئة الأوراق المالية والبورصة التايلاندية مجموعة جديدة من القواعد التنظيمية الخاصة بتداول العملات المشفرة لاحقاً هذا الأسبوع بعد الإنتهاء من التشاور حول فرض قيود أخرى على الأسواق المالية من أجل تقييمها. 

,تشهد تايلاند -باعتبارها ثاني أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا- ارتفاعاً كبيراً في الطلب على استثمارات التشفير، حيث تعاملت بورصة Bitkub مع حوالي 97% من الصفقات التجارية بعملة البات التايلاندي. كما تواجه البورصة الآن بعض المشكلات الأساسية في البنية التحتية التقنية الخاصة بها في الوقت الذي أمرتها فيه هيئة الأوراق المالية والبورصة بالتوقف عن استقبال عملاء جدد الأمر الذي سمح للبورصات الأخرى بالاستحواذ على الأسواق المالية واثنين من المشغلين الدوليّين لتبادل العملات المشفرة بافتتاح متجر في تايلاند.