أصدرت سلطة السلوك المالي FSCA في جنوب أفريقيا يوم الخميس تحذيراً بشأن تزايد عمليات الاحتيال في العملات المشفرة في البلاد بعدما لاحظت جذب شركة Mirror Trading International لمخطّط بونزي Ponzi الاحتيالي الذي أوقع بحوالي 28.000 مستثمر عالمي ومحلي من خلال إغرائهم بعائد شهري بنسبة 10% على استثماراتهم حاصلة بذلك على 644$ مليون منهم. 

وقد ورد في بيان صحفي رسمي لها: " يتقدم عدداً كبيراً من المستثمرين في جنوب أفريقيا بالعديد من الشكاوى إلى سلطة FSCA نتيجة فقدانهم مدّخراتهم من خلال الاستثمار بالعملات المشفرة أو الوقوع ضحية عمليات احتيالية تعد بعائدات استثمارية عالية غير واقعية ". 

ونتيجةً لعمليات الاحتيال تلك، تزعزع الموقف التنظيمي لجنوب أفريقيا من العملات المشفرة خاصة البيتكوين الأمر الذي دفع سلطة السلوك المالي ومجموعة العمل الحكومية الخاصة بها إلى إعادة تنظيم جميع العملات الرقمية بما فيها البيتكوين BTC والإيثيروم ETH وتقديم لوائح تنظيمية صارمة خاصة بها. 


اقراء هذ الخبر | سوق العملات المشفرة يواجه تحديات صعبة في عام 2021


وممّا جاء في التحذير: " لا تخضع الاستثمارات الخاصة بالعملات المشفرة لمراقبة سلطة السلوك المالي FSCA أو أي هيئة تنظيمية أخرى في البلاد، وبناءً عليه، إذا حدث أي خطأ ذات علاقة، لن تتمكّن من استعادة أموالك بأي طريقة أو التوجّه لأي شخص بخصوص ذلك ". 

وكما هو الحال في البلدان الأخرى، يزداد الطلب في جنوب أفريقيا على العملات المشفرة بالتجزئة بشكلٍ كبير الأمر الذي يدفع الجهات التنظيمية إلى التحذير من المخاطر المرتبطة باستثماراتها لا سيما المخطّطات الاحتيالية المختلفة، حيث أضافت هيئة FSCA: " تنطوي عمليات الاستثمار أو الإقراض الخاصة بالعملات المشفرة على العديد من المخاطر الاقتصادية المُهددة لأموال المستثمرين وهذا يعني الاستعداد لخسارة الأموال في حال تم تداولها أو العمل بها. حيث تظهر شركات الاستثمار الخاصة بالعملات المشفرة شيء من المبالغة في المدفوعات المحتملة (المستقبلية) وفي محاولة الحدّ من المخاطر المتوقعة ". 

وفي هذه الأثناء، ترسل دائرة الضرائب في الدولة العديد من الإخطارات إلى متداولي العملات المشفرة عبر وكالات الضرائب العالمية تطالبهم فيها بالاعتراف بسبب شراء واستحواذ العملات المشفرة وتقديم تفاصيل الصرف وكشوفات الحسابات المصرفية.