وقعت بورصة العملات المشفرة بتفنكس -  Bifinex وشركة العملات المستقرة تيثر - Tether اتفاقية تسوية مع مكتب المدعي العام في نيويورك بعد حوالي عامين من استمرار المعركة القانونية، حيث بدأ المدعي العام الدعوى وملاحقة شركتيّ التشفير في أبريل 2019 بسبب فتح شركة Tether لقرض غير مضمون بهدف تغطية الخسائر التي تكبدتها شركة Bitfinex الشقيقة والتي بلغت 850$ مليون بسبب معالج الدفع المتخلف Crypto Capital. 

وعلى الرغم من ذلك، تؤكد شركة Bifinex على أنها لم تتكبد بأية خسائر، ولكنها أوضحت أن سلطات البرتغال وبولندا والولايات المتحدة هي من استولت على هذه الأموال الموجودة في معالج الدفع الخاص بها. كما أعلنت الشركتان رسمياً يوم الثلاثاء عن عدم ارتكاب أي منهما بمخالفات خاصة باتفاقية التسوية، ولكنهما وافقا على دفع 18.5$ مليون وتسليم التقارير الربع السنوية والتي تظهر احتياطي شركة Tether المُعدّ للعامين المقبلين. 


اقراء هذ الخبر | بورصة Bitfinex تُنهي ملحمة قروض شركة Tether وتدفع 550$ مليون


حيث تواجه شركة تيثر - Tether -المسؤولة عن إصدار عملات مستقرة مرتبطة بالدولار الأمريكي- الآن العديد من التساؤلات حول الاحتياطي الخاص بها من العملات الورقية، حيث سيُساعد كشفها لمكتب المدّعي العام في نيويورك في تحقيق شفافية العمليات التجارية التي حقق هذا المدّعي العام الأمريكي فيها لمدة طويلة والذي شاركت الشركتان معه حوالي 2.5 مليون مستند إلى أن توصلوا إلى اتفاقية التسوية، وذلك حسبما ورد عن المستشار العام لهما، السيد ستيوارت هوجنر. 

كما أكد المدّعي العام أنه لن يتهم أي من الشركتين بعد الآن بمثل هذه الادّعاءات وذلك بموجب اتفاقية التسوية المعقودة بينهم، والتي جاء فيها: " لا يوجد في اتفاقية التسوية ما يعفي أي من الشركتين من الالتزامات القانونية الأخرى التي تفرضها أي دولة أو قانون أو لائحة فيدرالية تنظيمية معمول بها أو أي قانون آخر معمول به ". 

وفي هذه الأثناء، كانت شركة بتفنكس -  Bifinex تُسدد القرض الذي سحبته من شركة Tether بشكلٍ منتظم منذ يوليو 2019، إلى أن انتهت من تسديده من خلال دفعة أخيرة بقيمة 550$ مليون من العملة الورقية في وقتٍ سابق من هذا الشهر، حيث أنهت بذلك تسهيلات القرض البالغة 750$ مليون.