أثارت هيئة الأوراق المالية والأسواق الأوروبية مخاوفها بشأن زيادة أنشطة التداول ومخاطرها بعد حدوث ما يسمى "الضغط القصير" على أسهم شركة GameStop التي تم بيع الكثير منها بسبب بعض متداولي التجزئة الذين نسقوا استراتيجياتهم بالإعتماد على WallStreetBets وذلك حسبما ورد على مواقع التواصل الإجتماعي. 

وعلى الرغم من اختلاف هيكلية سوق الأسهم في الولايات المتحدة وأوروبا، إلا أنّ هيئة ESMA لا تزال قلقة بشأن احتمالية وقوع مثل هذه الحوادث في أسواق الأسهم. حيث إن الشاغل الأساسي لها في هذه الفترة هو المشورة الاستثمارية التي يتلقاها تجار التجزئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مستشارين استثماريين غير مصرّح لهم بالعمل في هذا المجال. 

وممّا ورد عن الجهة التنظيمية ESMA: " تحذّر هيئة ESMA مستثمري التجزئة من اتخاذ أي قرارات استثمارية بالاعتماد على معلومات وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من المنصات الغير مرخّصة عبر الإنترنت في حال لم يتحققوا من موثوقيتها ومصداقيتها. حيث إن الخطوة الرئيسية التي ينبغي أن يتخذها المستثمر قبل القرار الاستثماري هي جمع معلومات استثمارية من مصادر موثوقة مع مراعاة الأهداف الاستثمارية وفوائد تنويع المحفظة الاقتصادية والقدرة على تحمل الخسائر ". 


اقراء هذ الخبر | رئيس الهيئة التنظيمية الفرنسية يريد من ESMA أن تشرف على التشفير Crypto داخل الاتحاد الأوروبي


كما سلّطت الجهة التنظيمية ESMA الضوء على حقيقة أن الهدف من تشجيع مشاركة التجزئة في سوق الأوراق المالية هو تطوير اتحادات أسواق المال مع مراعاة مخاطرها وتقلّباتها. وحذّرت الهيئة: " عادةً ما يواجه مستثمرو التجزئة العديد من المخاطر العالية عند الاستثمار في الأسهم ذات التقلبات الشديدة في الأسعار نتيجة تعرضها لعمليات بيع مكثّفة، حيث من الممكن أن تتغير الأسعار فجأة وتنعكس الأمر الذي يتسبب في تعرض عملاء التجزئة لخسائر فادحة ". 

وبناءً عليه، تقوم هيئة ESMA والجهات الرقابية الأخرى في دول الإتحاد الأوروبي الآن بتحليل الأسواق والتفكير في اتخاذ مزيدٍ من التدابير والإجراءات اللازمة للحماية من المخاطر الاقتصادية بهدف تجنب وقوع حوادث مشابهة لحادث أسهم GameStop في أوروبا.