رفعت لجنة تداول السلع الآجلة CFTC يوم الإثنين دعوى قضائية ضد الرئيس السابق لقسم العملات -باستثناء الين- في Nomura، السيد جون باتريك جورمان الثالث في محكمة مانهاتن الإقليمية نظراً لتلاعبه في أسعار مقايضة أسعار الفائدة عمداً لصالح البنك بالإضافة إلى تقديمه بيانات مضلّلة خلال التحقيق في الأمر، وذلك دون ذكرها اسم Nomura في الدعوى القضائية.

وقد أكدت مواقع إخبارية أن السيد جورمان لا يزال يعمل لدى تاجر ياباني وليس كتاجر أساسي. وقد ذكرت اللجنة عمل السيد جورمان مع أحد مُصدّري السندات الذي دخل في صفقة مقايضة مع إحدى الشركات التابعة لشركة Nomura في الثالث من فبراير 2015 والتي شملت فروق أسعار فائدة كبيرة بالدولار الأمريكي مع استحقاق 10 سنوات. 


اقراء هذ الخبر | شركة 21Shares AG تتدرج أول عملة في العالم من نوع Polkadot ETP


ولقد دخل جورمان المقيم في بريطانيا الآن في صفقة لتحريك سعر السند الذي سيُحقّق المزيد من الأرباح لشركة Nomura، وعلى الرغم من علم مُصدّر السندات بالأسعار لم يكن يعلم أن جورمان كان يُتاجر ضد نفسه فهو ذات طبيعة متلاعبة متفاخراً بقدرته على تنفيذ التداولات عند مستويات منخفضة. 

وتعليقاً على القضية، قال مدير قسم الإنفاذ بالنيابة في لجنة CFTC، السيد فنسنت ماكوناجل: " عادةً ما يلحق السوك المتلاعب والمخادع الضرر بنزاهة أسواق المقايضة والمشاركين فيها، لذلك نحن نتّخذ بعض الإجراءات لمحاسبة أولئك المتلاعبين خاصة في حالة إدلائهم بمعلومات كاذبة ومضلّلة خلال التحقيقات ذات العلاقة ". 

وعلى الرغم من ذلك، نفى السيد جورمان جميع مزاعم سوء السلوك والتلاعب الموجّهة ضده من خلال تصريح للمحامي الخاص به.