خسر سوق العملات المشفرة ما يزيد عن 200$ مليار خلال 24 ساعة فقط نتيجة انهيار عملتيّ البيتكوين BTC والإيثيروم ETH بسبب الذعر الذي انتشر بين تجار التجزئة، حيث انخفض سعر أكبر عملة مشفرة في العالم -البيتكوين- إلى 49.000$ يوم الثلاثاء لتصل قيمتها السوقية إلى 920$ مليار، ووصلت ثاني أكبر العملات المشفرة -الإيثيروم- إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق خلال ثلاثة أسابيع إلى أقل من 1600$ حتى بلغت القيمة السوقية الإجمالية لها 180$ مليار بعد أن بلغت حوالي 230$ مليار في 20 فبراير. 

ونتج هذا الانهيار الكبير في الأسعار والخسائر المسجلة عن ضغوط البيع الشديدة من تجار التجزئة عندما ارتفعت أسعار البيتكوين إلى ما يزيد عن 58.000$ وأسعار الإيثيروم عن 2000$ الأمر الذي ساهم في تجاوز القيمة السوقية الإجمالية لسوق التشفير كاملاً 1.74$ تريليون، ولكنها انخفضت بعد الانهيار الأخير إلى 1.5$ تريليون. 


اقراء هذ الخبر | البيتكوين في أزمة كبيرة بسبب السيولة رغم مضاعفة سعره


وحسبما ورد عن شركة تحليل العملات المشفرة Bybt.com، لقد أدى انهيار العملات المشفرة خاصة البيتكوين -باعتبارها أكبر عملة مشفرة في العالم- في الآونة الأخيرة إلى تصفية حسابات كبيرة بقيمة تزيد عن 4$ مليار في آخر 24 ساعة، ولكن احتفظت البيتكوين بمركزها حتى بعد تصفية العديد من حساباتها الكبيرة بقيمة 2$ مليار، كما أشارت شركة التحليلات إلى إجراء أكبر أمر تصفية في Huobi بعدما تم تصفية مراكز كبيرة خاصة بالبيتكوين بقيمة 20.66$ مليون نتيجة انهيار سوق العملات المشفرة بشكلٍ كبير. 

ومن الجدير بذكره، حدث انهيار مماثل في سوق العملات المشفرة خلال الأسبوع الثاني من شهر يناير 2021 عندما خسر ما مقداره 170$ مليار خلال يوم واحد فقط نتيجة التقلبات الحادة التي شهدتها العملات المشفرة خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب ارتفاع طلب المستثمرين من الأفراد والمؤسسات عليها وظهور أزمتيّ محدودية العرض والسيولة. حيث تدهورت سيولة العملات المشفرة خاصة البيتكوين خلال الأشهر الماضية وذلك حسبما ورد عن الخبير الاستراتيجي لبنك J.P.Morgan السيد نيكولاس بانيجيرتزوجلو، والذي أكد على قيام أكبر شركات التشفير بنقل كميات كبيرة من عمليات تبادل العملات المشفرة إلى محافظ التشفير الباردة ما أدى إلى نقص المعروض منها في البورصات المختلفة ووصوله  إلى أدنى مستوياته.