لم يعد الرئيس التنفيذي لشركة Tesla السيد إيلون ماسك أغنى رجل بالعالم نتيجة خسارته 30$ مليار من ثروته بعد انهيار أسهم الشركة وأسعار البيتكوين، حيث كشفت يوم 8 فبراير عن امتلاكها 1.5$ مليار من البيتكوين وانخفاض أسهمها بنسبة تزيد عن 20% منذ نشر الإعلان. 

ووفقاً لمؤشر Bloomberg Billionair المالي، تبلغ الآن ثروة السيد ماسك حوالي 180$ مليار بعد انخفاض 4$ مليار منها خلال 24 ساعة الماضية ليصبح السيد جيف بيزوس أغنى شخص في العالم فهو صاحب ثروة تُقدّر بحوالي 187$ مليار. 

وذلك نتيجة انخفاض أسهم Tesla إلى 650$ يوم الثلاثاء بعد أن كان يتم تداوله عند 860$ عندما أعلنت الشركة عن استثمارها في البيتكوين حيث بلغت القيمة السوقية للشركة حينها 800$ مليار التي فقدت منها حوالي 200$ مليار خلال 15 يوماً فقط. 


اقراء هذ الخبر | البيتكوين ينصح به أغني رجال العالم


وعلى الرغم من تحقيق رهان شركة Tesla على البيتكوين أرباحاً كبيرة لها، إلا أن مساهميها ليسوا سعداء بمُشاركتها في سوق التشفير، ولكن من جهةٍ أخرى، دعم السيد ماسك عملة البيتكوين BTC في العديد من المناسبات على موقع تويتر وأكد خلال مقابلة له على أنها بالقرب من التبنّي الجماعي باعتبارها أكبر عملة مشفرة في العالم. 

حيث عادةً ما يعرب السيد ماسك عن رأيه في العملات المشفرة على مواقع التواصل الاجتماعي منها تويتر الذي ذكر في تغريدةٍ عليه يوم 20 فبراير أن سعر البيتكوين والإيثيروم يبدو مرتفعاً للغاية. ولكنه قال في تغريدةٍ أخرى أن البيتكوين تكاد تكون سيئة كما النقود الورقية. ومنذ ذلك، انخفض سعر البيتكوين والإيثيروم بنسبة 15% تقريباً وفقد سوق التشفير حوالي 200$ مليار من قيمته السوقية. وبناءً عليه، انتقد كبير الاقتصاديّين بيتر شيف السيد ماسك بسبب تحركه في البيتكوين وقال أنه لن يتبعه أي من الرؤساء التنفيذيّين بعد الآن. 

وقال أمس: " بعد أسبوعين من إعلان السيد ماسك عن إنفاقه 1.5$ مليار من أموال المساهمين في شراء البيتكوين، انخفضت أسهم شركة Tesla بنسبة 20% منذ أعلى مستوى لها على الإطلاق في 25 يناير وأكثر من 16% منذ الكشف عن عمليات شراء البيتكوين، وبالتالي، فإنه من غير المحتمل أن يتبع الرؤساء التنفيذيون الآخرون نهج السيد ماسك ".