تتجه دولة الهند نحو عصر مظلم للعملات الرقمية من جديد، حيث بدأت العديد من البنوك الخاصة الكبرى مثل HDFC و HSBC و Citi بإرسال إشعارات إلى عملائها الذين استثمروا بالعملات الرقمية وقاموا بتحويل حساباتهم الخاصة بها تطالبهم بتقديم مزيدٍ من التوضيحات بشأن معاملات التشفير من خلال زيارة الفرع وإلا سيتم تعليق حساباتهم الخاصة. 

وممّا ورد في إحدى الإخطارات الصادرة: " تُنصح البنوك الكبرى بممارسة العناية الواجبة من خلال فحص معاملات التشفير بشكلٍ دقيق امتثالاً للإرشادات التنظيمية ومن أجل تحذير المستخدمين والمتداولين والمالكين من العملات الرقمية التي تنطوي معاملاتها على العديد من المخاطر خاصة البيتكوين منها ". 


اقراء هذ الخبر | رئيس البنك المركزي الهندي Indian Central Bank يرفع إنذاره بشأن العملات المشفرة


وقد تقوم البنوك بذلك في حال قدمت الحكومة الهندية مشروع قانون يحظر جميع العملات الرقمية خلال الجلسة البرلمانية الجارية وهو مشروع قد تدعمه أكبر الجهات والشخصيات المالية المعروفة باعتبارها مضاربة تجارية في أسواق التشفير. حيث مرت الهند في وقتٍ سابق بفترة كادت تنعدم فيها صناعة التشفير نتيجة قطع البنك المركزي والبنوك الأخرى في الهند للخدمات المصرفية المقدمة لشركات التشفير التي كانت تتحايل على قرار الحظر من أجل استمرار الاستثمار في العملات المشفرة، ولكن قامت المحكمة الهندية العليا بإلغاء هذا القرار العام الماضي. 

وكما حدث في الهند، قام البنك المركزي النيجيري بحظر خدمات التشفير على جميع البنوك والعملاء الأمر الذي أدى إلى الإضرار بالسوق المزدهرة. هذا وبالإضافة إلى بنوك ومؤسسات البلدان المتقدمة المالية التي اتجهت إلى حظر العملات الرقمية أيضاً منها شركة HSBC في بريطانيا والتي توقفت عن قبول جميع التحويلات المالية من بورصات التشفير، وبنك LIoyds الذي أرسل العديد من الإخطارات الخاصة بمعاملات العملات الرقمية إلى عملائه.