أعلن رجل الأعمال والمستثمر الأمريكي السيد مارك كوبان في سلسلة تغريدات له يوم الإثنين عن خسارة يتوقعها بنسبة 99% لكل شي في مجال العملات المشفرة باستثناء عدد قليل من الأصول الرقمية مثل BTC و ETH كونها أكبر العملات الرقمية في العالم، حيث أظهر اتجاهاً صعودياً لها من خلال مقارنتها بشركات الإنترنت Amazon و eBay، ولكنّه أكد في النهاية على أن العديد من العملات المشفرة لن تنجو من هذه الخسارة. 

كما أوضح السيد كوبان أن سوق العملات المشفرة مدعوم بمفهوم العرض والطلب، ولكن من وجهة نظره كمستثمر كبير أن هذا السوق مدفوع بمفهوم "الندرة مقابل الطلب" والتي تمثل أكبر مبيعات سوق العملات المشفرة. 

وفي تغريدة له على تويتر، قال السيد كوبان: " عند مشاهدة تداولات العملات المشفرة، نجد أنها تشبه تماماً ما حدث (من خسارات) في أسهم الإنترنت والتي نجا منها فقط Amazon و eBay و Priceline كما تفعل BTC و ETH الآن. فإذا كنت تتحمّل ديوناً لا تستطيع سدادها من أجل الاستثمار في العملات المشفرة فأنت أحمق لأنه من المرجح جداً أن تفقد كل شيء ". 


اقراء هذ الخبر | شركة oneZero تستعين بخبرات ستيورات بروك


وعلاوةً على ذلك، أثار السيد كوبان مسألة تقييم الأصول والعملات المشفرة التي ارتفعت قيمتها بنسبة 20% منذ بداية عام 2021 خاصة عملة BTC على الرغم من الانهيار الذي شهدته في الآونة الأخيرة، حيث يتم الآن تداول عملة BTC بسعر يقدّر بحوالي 35000$ وعملة ETH بسعر يتجاوز 1100$ الأمر الذي دفع السيد كوبان للإهتمام بقضايا التسعير والتقييم في مجال التشفير. 

وأضاف: " لقد كان الخبراء خلال خسارة الأسهم على الإنترنت يبرّرون بوضع أي سعر يحققونه خلال اليوم، ولكن العملات المشفرة اليوم مثل الذهب تعتمد على العرض والطلب وأيّ أمر من الأمور المالية الأخرى هي مجرد عروض ترويجية، وفي النهاية تعتبر "الندرة مقابل الطلب" هي أكبر مجال للبيع في العملات المشفرة ".