أعلنت وسائل إعلام محلية في بانكوك عن قيام السلطات التايلاندية بإلقاء القبض على مسؤول مخطط بونزي والعقل المدبّر له أبيروك كوثي يوم الإثنين بعد مرور أكثر من عام على إصدار أمر إعتقال بحقه نتيجة ارتكابه أكبر عمليات الاحتيال في صناعة الفوركس التي استهدفت 8400 ضحية مصحوبةً بأضرار مادية تقدّر بحوالي 2$ مليار حسبما ورد عن إدارة التحقيقات الخاصة في تايلاند DSI من خلال هذا المخطط الاحتيالي الذي دفع السلطات لاتّخاذ بعض الإجراءات عندما طلبت المجموعة الأولى من ضحاياه المساعدة في نوفمبر 2019 نتيجة عدم حصولها على العائدات الاستثمارية التي وعدها بها.

لقد تم إلقاء القبض على كوثي أثناء مداهمته في المباني الخاصة بمخطّط بونزي ثلاثيّ الأبعاد في بانكوك ومداهمة سيارته الخاصة من نوع لامبورغيني التي كان يخطط لبيعها في السوق السوداء إلى جانب وثائق ملكية للعديد من الأراضي وبعض المجوهرات الذهبية والساعات والحقائب الفاخرة. 


اقراء هذ الخبر | شركة Infinox تستفيد من خبرات سواتي ساكسينا


حيث كانت أول مداهمةٍ له في ديسمبر 2019 عندما عثرت الشرطة التايلاندية على 395.400$ نقداً، وسيارة بورش يبلغ سعرها 9.5 مليون بات (عملة تايلاند)، ودراجة نارية هارلي ديفيدسون بقيمة 1.3 مليون بات، وشاحنة تويوتا ألفارد وغيرها. أما المداهمة الأخرى له، فقد صادرت فيها الشرطة سيارة أستون مارتن فانكويش تقدّر بحوالي 27 مليون بات. 

وعلى الرغم من ذلك، استطاع كوثي في وقت سابق الهرب من السلطات المحلية إلى أن وصل سنغافورة وماليزيا، ولكنهم علموا بعد ذلك بعودته إلى تايلاند عبر الحدود البرية مع كمبوديا في أكتوبر الماضي. 


اقراء هذ الخبر | خاصية جديدة لعملاء AvaTrade تحقق لهم مكاسب كبيرة


ويدّعي الجاني أن مخطط بونزي ثلاثي الأبعاد يدير ثلاث بورصات لفوركس في دبي وسنغافورة وهونغ كونغ ولكنّه لم يقدّم أي دليل للسلطات المحلية تفيد بذلك كما ينفي بعض التهم الموجّهة نحوه نتيجة عدم الإدلاء بتفاصيلها بعد وبالتالي قرر الخوض في معركة قانونية مع السلطات المحلية التايلاندية التي ركزت حينها على تعويض الضحايا من خلال بيع الممتلكات التي صادرتها وأصول أخرى قدّرت بحوالي مليار بات تايلاندي.