تعتبر شركة الوساطة التجارية HYCM شركة عالمية تابعة لفوركس تتمتع بما يزيد عن 40 عاماً من الخبرة في هذا المجال والتي أثبتت جدارتها كواحدة من أكثر شركات الوساطة التجارية إعتماديّة وموثوقية من خلال عملها في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط. 

وبالخصوص، لقد استضافت مواقع إخبارية موثوقة الرئيس التنفيذي لها، السيد ستارفوس لامبوريس بهدف التحدّث عن ما حققته الشركة خلال 2020 وما تحمله 2021 من خطط للعمل، فقال: " لقد كانت سنة 2020 سنة عصيبة للغاية على الجميع وفي جميع المجالات ولكنّها كانت جيدة إلى حدٍ ما بالنسبة إلينا حيث انضمّ خلال فترة الوباء عدد كبير من المتداولين الجدد الأمر الذي أدى إلى تكبّدنا بتكلفة بشرية عالية، ولكن بالنهاية تمكّنت أنظمة الشركة وموظّفيها من التعامل مع هذا العبء الكبير وهذا جيّد بالنسبة إلينا ". 

اقراء هذ الخبر | قرار البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية بشأن اليورو الرقمي بحلول منتصف عام 2021

أما عندما سُئل عن ملخّص أحداث الأسواق المالية في سنة 2020، قال: " لقد كانت سنة مروّعة، فقد نسي الكثيرون وجود بعض المؤشرات التي تشير إلى التباطؤ الإقتصادي وإمكانية تعرضنا لشيء أسوأ من ذلك. حيث تعرّضنا قبل ذلك للأزمة المالية العالمية 2007-2008 التي كانت أزمة مالية بحتة تختلف عن أزمة فيروس كورونا الصحية الإقتصادية التي كشفت عن نقاط ضعف العديد من مجالات المجتمع البشري وتسببت في انهيار اقتصادي تاريخي في مارس الماضي. كما انخفضت مؤشرات مديري المشتريات الصادرة من الصين في فبراير بصورة كبيرة، ولكن من كان يتوقع أن يتوقف الإقتصاد العالمي بأكمله وأن يتجه النفط الخام نحو السلبية؟ ولكن الأسهم ارتفعت بعد ذلك بصورة أدت إلى إرباك مستويات المقاومة والإختراق. أما قاعدة عملائنا فكانت جيّدة إلى حدٍ ما خلال فترة صعود الدولار وانخفاضه، حيث مثلت تداولات العملات الأجنبية حوالي 40% من إجمالي تداولاتنا وخاصة زوج العملات EURUSD ومؤشرات الأسهم 22% خاصة المؤشرات الأمريكية الأكثر شعبية والسلع 33% التي كانت الأكثر تداولاً بين عملائنا خلال 2020 ". 

وقد كان رده عندما سألوه عن رأيه في التداول عبر الانترنت في المستقبل أنه قال: " إنّنا توقعنا مزيداً من التطور في المجال نتيجةً لدخول جيل جديد من المتداولين منذ بضع سنوات عبر الإنترنت خلال مارس وأبريل ولكن كانت الأسواق في حالة ركود حيث لم يكن فيها انتعاشاً اقتصادياً سوى في قطاع الأسهم. ومن الجدير بذكره، لا يعتبر التداول شيئاً سهلاً ولكن أشارت أحداث سنة 2020 إمكانية تكريس الأشخاص المهتمين بالتداول وقتهم للتعلّم واتخاذ خطوات التداول الأولى الحاسمة. ولقد قمنا في شركة HYCM بدعم هؤلاء المتداولين الجدد من خلال زيادة أعدد الأصول المتاحة وأنواعها والسماح لهم باستثمار المواد التعليمية عالية الجودة لمساعدتهم في المضيّ قدماً ". 

اقراء هذ الخبر | تحذير من تدوال العملات المشفرة

أما بالنسبة إلى توقعات 2021، فقد قال عنها: " لقد تم تطوير بعض الموضوعات لاستقبال عام 2021، فإذا تم إطلاق لقاح لفيروس كورونا لشريحة كبيرة من سكان العالم، فينبغي أن تستمر تجارة الإنكماش وبالتالي انخفاض الدولار لفترة أطول ولكن تعزيز السلع والأسواق الناشئة من جهةٍ أخرى. بالإضافة إلى إجراء عمليات مناقصة على بعض المعادن الصناعية مثل النحاس والبلاتين وبالتالي تعزيز أداء كل من الذهب والفضة. وإنه ليس بأمرٍ غريب أن تواجه الأسواق المالية مثل هذه المخاطر نتيجة انتشار وباء كورونا الذي استمرّ في التأثير على أنشطتها الإقتصادية ". 

وممّا ورد عنه حول التطورات التي قد يقدمها لعملاء شركة HYCM: " إننا سنواصل المبادرات المتنوعة الجارية على الجبهات التعليمية والأصولية حيث لم يقتصر هدفنا على مواكبة فئات الأصول التي يتداولها عملائنا ولكنّنا نهدف أيضاً إلى تقديم مجموعة متنوعة من الخدمات من ضمنها فئات الأصول تلك. لقد قمنا العام الماضي بتوسيع منتجاتنا حتى شملت عقود الفروقات على صناديق الاستثمار المتداولة و83 سهماً جديداً و56 رمزاً جديداً للعملات المشفرة، وإننا نؤكّد على استمرارنا في توسيع عروض منتجاتنا للعام 2021 بهدف حصول عملائنا على جميع وسائل الوصول إلى الأسواق التي يختارونها. كما إننا سنستمر في تقديم التوعية التعليمية سواء عبر الإنترنت أو بشكل وجاهي بعد انتهاء فترة الوباء وذلك من خلال الندوات وورشات العمل الأسبوعية التي يقدمها مسؤول محلّلي العملات المشفرة في شركتنا HYCM السيد جيلز كوجلان حول الأخبار والتحليلات الاقتصادية بالإضافة إلى تعليمهم التداول العملي. كما إننا نخطط لتعزيز علاقاتنا مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضاً من خلال ندوات عبر الإنترنت تستضيفها جامعات في المنطقة والتي سنستمر فيها بعد إنتهاء فترة الوباء. وكالعادة نحن مستمرون في توفير كل ما يحتاجه عملائنا للوصول إلى الأسواق والتعرف عليها. كما يؤكد حصولنا على جائزة أفضل وسيط لفوركس في الإمارات العربية المتحدة لعام 2020 على أننا نسير على الطريق الصحيح وأن جهودنا إيجابية ". 

اقراء هذ الخبر | KNF البولندية توجه تحذيرًا يهدد مستثمري العملات المشفرة بخطر خسارة أموالهم

وبخصوص التداول في شركة HYCM، فإن تداول العملات المشفّرة غير متاح في كل من HYCM في أوروبا و Henyep في بريطانيا. حيث يعتبر HYCM الإسم التجاري العالمي لشركة Henyep Capital Markets في بريطانيا و HYCM في أوروبا و Henyep Capital Markets في دبي وجميعها تابعة لشركة Henyep Capital Markets العالمية التي تأسست عام 1977 وتعمل في كل من آسيا وأوروبا والشرق الأوسط. 

وجاء خلال تحذيره من الاستثمارات عالية الخطورة: " تعتبر عقود الفروقات منتجات مالية معقدة يتم تداولها على الهوامش الإقتصادية التي ينطوي عليها العديد من المخاطر التي قد تتسبب في خسارة رأس مالك كله وبالتالي فهي غير مناسبة للجميع ويجب إدراك جميع مخاطرها. لذلك ينبغي عليك التفكير جيّداً قبل التداول وطلب مشورة الخبراء المستقلين والمشاركة بالأموال التي يمكنك تحمّل خسارتها مع مراعاة الموارد الشخصية الخاصة بك. كما إننا لا نوصّي عملائنا بترحيل رصيد حساباتهم بالكامل لتلبية متطلبات الهوامش الإقتصادية كما يمكنهم تغيير حد الرافعة المالية الخاصة بهم ".