تحذّر هيئة الأسواق المالية التنظيمية في نيوزيلندا FMA المواطنين من الأصول المشفرة والعملات الرقمية الغير منظمة نظراً للتقلبات الحادة التي تشهدها والمخاطر الكبيرة المرتبطة بها موضحة مخاوفها بشأن تزايد عمليات الإحتيال المتعلقة بهذا المجال التي تمارسها البورصات الرقمية غير المنظمة في البلاد من خلال إغراء المستثمرين بعوائد استثمارية كبيرة جداً، وذلك بعد يوم واحد من إصدار هيئة السلوك المالي FCA في بريطانيا تحذيراً صارماً ضد معاملات التشفير. 

وقال متحدث باسم الهيئة: " لا يتم تنظيم العملات المشفرة في نيوزيلندا بل يستغلّها المحتالون، لذلك يجب على المواطنين الذين يفكرون في شراء العملات المشفرة خاصة البيتكوين إدراك تقلباتها المستمرة والمخاطر الكبيرة المرتبطة بها. كما تحذّر الهيئة من عروض بورصات العملات المشفرة ذات العوائد الاستثمارية العالية والتي تعرّض العملاء لخسارة أموالهم. حيث إن العديد من بورصات العملات المشفرة غير منظمة وتعمل عبر الانترنت لذلك من الصعب معرفة من يتداول هذه العملات المشفرة سواء ببيعها أو شرائها أو تداولها ". 


اقراء هذ الخبر | أزمة بالعملات المشفرة وتصفية 262،344 مركز تجارة بسبب البيتكوين


وقد اكتسب سوق العملات المشفرة في الآونة الأخيرة قيمة كبيرة جداً حيث ارتفعت قيمة أكبر عملة مشفرة في العالم -البيتكوين- بنسبة تزيد عن 300% في عام 2020 الأمر الذي ساهم في بلوغ القيمة السوقية للعملات كافة حوالي 950$ مليار مما أدى أيضاً إلى زيادة عمليات الاحتيال في هذا المجال. 

وحول ذلك، أظهر تقرير صادر عن شركة إدارة مخاطر الأصول المشفرة Elliptic في لندن استخدام المتداولين محافظ الخصوصية لإخفاء عملات البيتكوين المسروقة، كما أخبرت مواقع إخبارية موثوقة في وقت سابق عن عملية احتيال استخدم فيها المحتالون صور الملفات الشخصية لبعض المشاهير بهدف جذب مستثمري العملات المشفرة من خلال الإعلانات على مواقع الأخبار المزيفة.