أفادت تقارير مالية أسترالية أن متداول العملات المشفرة (البيتكوين) الأسترالي ألان فلين قد قام برفع دعوى قضائية ضد إثنين من البنوك التجارية الكبرى في البلاد (بنك Westpac وبنك ANZ) لإغلاق حساباته الخاصة بشكل غير قانوني التي يدير من خلالها مكتباً للعملات المشفرة OTC يضم حوالي 450 عميل بعد فترةٍ وجيزة من فتحها. 

ومن الجدير بذكره، لا تعتبر هذه المرة الأولى التي يواجه فيها السيد فلين هذه المشكلة، حيث قامت العديد من البنوك مثل CBA و NAB و ING و Bendigo Bank بإغلاق حوالي 20 حساب من حساباته المصرفية على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وعلّق قائلاً: " كيف سأتمكّن من إدارة نشاطاً قانونياً إذا لم أحصل على حساب مصرفي خاص؟ ". 


اقراء هذ الخبر | شركة B2Broker تلبي طلبات عملائها


وعلى الرغم من حصول السيد فلين على ترخيص من مركز تحاليل وتقارير المعاملات الأسترالي الذي يسمح له بإدارة أعمال التشفير القانونية، إلا أن البنوك اكتشفت أنه كان متورّطاً في عمليات احتيال بالعملات المشفرة نشرها أحد موظّفي بنك ANZ الأمر الذي دفعه لمطالبة تعويضات قدّرت بحوالي 250.000 دولار أسترالي من البنوك بسبب التمييز ضده وضد شركة البيتكوين الخاصة به. 

وبناءً عليه، ظلّت البنوك معادية لشركات العملات المشفرة خلال السنوات القليلة الماضية ولم يتغير ذلك حتى مع تطور البيتكوين في الآونة الأخيرة، منها شركة Coinbase الكبرى التي رفض شريكها المصرفي من تقديم الخدمات لها. أما الشركات الأخرى فكان غالبيتها من الهند التي تعتبر أكبر سوق للعملات المشفرة حيث استمر البنك المركزي في حظر الخدمات المصرفية المقدمة لها لمدة عام كامل حتى ألغته المحكمة العليا. 

ونتيجة لذلك، قامت العديد من شركات العملات المشفرة بتشكيل بنوك مرخّصة لملء الفجوة ما بين الأصول الرقمية والتمويلات السائدة.