وزارة المالية الأمريكية توظّف مسؤولي سياسة التشفير

أعلنت FinCEN عن وظيفتين شاغرتين لتوظيف مسؤولي السياسة الاستراتيجية للحصول على مشورة الخبراء حول العملات المشفرة

أعلنت شبكة إنفاذ الجرائم المالية FinCEN -وهي مكتب تابع لوزارة المالية الأمريكية- عن وظيفتين شاغرتين لصانعي سياسات التشفير الاستراتيجي للحصول على مشورة الخبراء ومحاولة التصدّي للتحديات القانونية والجرائم المتعلقة بالأصول الرقمية. كما تتوقع وحدة الاستخبارات المالية أن يتقدم المسؤولون الجدد لهذه المناصب، والتي تعتبر دائمة يتراوح راتبها ما بين 102.663$ و157.709$ سنويا ومقرها واشنطن، والتي ستغلق في الثامن والعشرين من ديسمبر.

اقراء هذا الخبر | البيتكوين وبايدن و كيف ستتعامل الإدارة الأمريكية الجديدة مع العملات المشفرة


وذكر قسم المالية في موقع الويب الخاص بشبكة FinCEN سيقدم مسؤول السياسة الاستراتيجية المشورة بشأن العملات المشفرة والمخاطر والتهديدات ونقاط الضعف المتعلقة بالتمويل الغير مشروع للتكنولوجيا الناشئة للمساعدة في تطوير استجابة السياسة لهذه التحديات، بالاضافة الى الخبرة اللازمة للتكنولوجيا التنظيمية والمالية وقضايا تحديد الهوية الرقمية من خلال قيامهم بمجموعة من المهام المعقدة ذات العلاقة بما فيها إصدار الإرشادات والتوجيهات الأخرى للمؤسسات المالية ". 

وتشير الإجراءات التي اتخذتها FinCEN إلى أن أبرز مراقب للجرائم المالية داخل وزارة المالية الأمريكية واضح بشأن استراتيجيته للعملات المشفرة بغض النظر من سيتولى الوزارة في الأشهر المقبلة، كما أوضح العديد من السياسيين في أمريكا عن اهتمامهم بالعملات الرقمية خاصة البيتكوين طالبين إطارا تنظيميا واضحا لشركات التشفير للعمل في البلاد. 

                      اقراء هذا الخبر | منصة الباي بال PayPal تمنع مستخدما من تداول العملات الرقمية


ونتيجة لتقدم ولاية وايومنغ في مجال التشفير، أعلنت السناتور الأمريكي سينثيا لوميس المنتخبة حديثا من ولاية وايومنغ عن فتح مجال التثقيف حول العملات المشفرة أمام أعضاء مجلس الشيوخ الآخرين العام المقبل. 

وأقامت ولاية نيوجيرسي قانونا خاصا بالأصول الرقمية وتقنية Blockchain في وقت سابق من هذا العام بهدف تنظيم مقدمي خدمات التشفير تحت إدارة الخدمات المصرفية والتأمين. كما قامت عضو الكونغرس الأمريكي، السيدة رشيدة طليب، قانون الاستقرار لحماية المستهلكين من العملات المشفرة الغير قانونية في البلاد.