• ما هو بونزي

 هو مطصلح احتيالى له عدة أسماء منها مخطط بونزى او سلسلة بونزى او حركية بونزي أوهرم بونزي أو حتى لعبة بونزي  حيث تشير كل هذه المصطلحات الى معنى واحد وهو مخطط احتيالى في ثوب استثمار يقوم به المحتال بتقديم وعود الى العملاء والمستثمرين بعوائد مالية مرتفعة مع مخاطر قليلة

  • فكرة عمل مخطط بونزى

 تقوم فكرة عمل هذا المخطط الاحتيالى من خلال فكرة توليد عوائد مادية للمستثمرين القدماء من خلال جذب مستثمرين جدد وهو شبيه بالشكل الهرمى لذلك اطلق عليه أيضا مصطلح هرم بونزي Pyramid Scheme حيث يستند استخدام أموال المستثمرين الجدد لدفع العوائد والأرباح للمستثمرين السابقين، إلّا أنه يبوء بالفشل في النهاية عند توقّف انضمام المستثمرين الجدد للمشروع، فهذا يؤدّي إلى عدم حصول أصحاب المشروع على المال الكافي الذي يُمكّنهم من دفع الأرباح وتوزيعها على المستثمرين القدامى، وبهذا تتوقّف الدائرة أو السلسلة التي بُني عليها المخطط  فالشركات التي تتّبع مخطط "بونزي" تضع كامل تركيزها وطاقتها نحو جذب العملاء والمستثمرين الجدد لإنشاء استثماراتها.
السلطات الأمريكية تقاضى ثلاث شركات بقيمة 28 مليون دولار
شارك هذا الخبر

  • ما هو الاختلاف والفرق بين المخطط الهرمي و مخطط بونزي  ؟

الاختلاف الرئيسيى بين المخططين في ان في مخطط بونزي أنّهم يحقّقون الأرباح والعوائد من استثماراتهم اما المخطط الهرميّ يُدركون أنّهم يكسبون الأموال نتيجة انضمام أشخاص جدد اما وجه التشابه فيكمن في عدة خصائص حيث يُمكن توصيف وتعريف  المخطط الهرمي على أنه مخطط استثماري غير قانوني احتياليّ يستند إلى تسلسل هرمي، ويشكّل المنتسبون او الأعضاء  الجدد إلى هذا المخطط أو المشروع الاستثماري قاعدة الهرم، فهم يقدّمون التمويل اللازم أو ما يسمى بالعوائد، ليُعاد توزيعها على المنتسبين أو المستثمرين القُدامى الذين يسبقونهم في التسلسل الهرمي لا يعتمد المخطط الهرمي على بيع المنتجات أو تقديم الخدمات، بل يعتمد على التدفق المستمر للأموال من المستثمرين الإضافيين الذين ينضمون للمشروع الاستثماري  لذلك اطلق عليه مصطلح (Pyramid Scheme)

  • ما سبب مصطلح بونزى Ponzi

سبب التسمية يرجع الى صاحبه الاصلى المحتال الشهير تشارلز بونزي Charles Ponzi الذى بدأ مخططه في عام 1919 م وجائت الفكرة بسبب خدمة البريد حيث طورت كوبنات دولية تسمح للمرسل شراء طوابع البريد بشكل مسبق واستخدامها في المراسلات فالمستلم يأخذ القسيمة (الكوبون) إلى مكتب بريد محلي ويستبدلها بطوابع البريد اللازمة لإرسال الرد، فالتذبذب المستمرّ لأسعار طوابع البريد جعلها غالية الثمن في دولة ورخيصة الثمن في دولة أخرى، فقد كان تشارلز يوظّف وكلاء لشراء القسائم الدولية الرخيصة في البلدان الأخرى ثم يقومون بإرسالها إليه، ويستبدل بعدها هذه القسائم بطوابع أغلى ثمنًا من قيمة القسائم المشتراة، حيث حقق "تشارلز بونزي" أرباحًا مقابل بيعه هذه الطوابع.

تشارلز بونزي
يعتمد مخطط "بونزي" على التدفق المستمرّ للمستثمرين الجدد لتوفير العوائد للمستثمرين القدامى، حيث يُعرف هذا النوع من التداول باسم المتاجرة بفروق الأسعار (Arbitrage)، وهي تعدّ ممارسة غير قانونية، لكن تشارلز أصبح جشعا ووسّع نطاق جهوده وأعماله.

كان تشارلز بونزي رئيسًا لبورصة الأوراق المالية ، حيث وعد المستثمرين والعملاء بتقديم عوائد لهم بنسبة 50% خلال 45 يومًا، وبنسبة 100% خلال 90 يومًا، ونظرًا لنجاحه في مشروع طوابع البريد، انجذب المستثمرون والعملاء نحوه على الفور، فبدلًا من استثمار الأموال التي استلمها من العملاء، قام بونزي بإعادة توزيعها وأخبر المستثمرين أنّهم حقّقوا أرباحًا كبيرة. ظلّ مخطط هذا المشروع قائمًا حتى عام 1920، حين بدأت صحيفة بوسطن بالتحقيق في أمر بورصة الأوراق المالية، ونظرًا للتحقيقات التي أجرتها الصحيفة، اعتقلت السلطات الفيديرالية "بونزي" في الثاني عشر من شهر أغسطس لعام 1920، وتم اتّهامه بالعديد من حالات الاحتيال بالبريد.


الـ FCA تحذر من شركات غير مرخصة ومحتالة

شارك هذا الخبر
صور ارشيفية للمحتال الشهير تشارلز بونزي Charles Ponzi فى فترات مختلفة وبعد القبض عليه