روج المدعو خوسيه أنجيل أمان 51 عام ، من مدينة واشنطن العاصمة الامريكية ، لإدارة مخطط استثمار احتيالي عبر الولايات المتحدة وكندا ، وجذب المستثمرين بوعود بعوائد سريعة في تجارة الماس.

وصرحت وزارة العدل الأمريكية (DoJ) The US Department of Justice يوم الجمعة أن خوسيه كان المخطط والعقل المدبر لمخطط بونزي لمدة خمس سنوات من شهرمايو 2014 إلى مايو 2019  بالتعاون مع شركائه حيث يقوم خوسيه بطلب من الأفراد الاستثمار في "عقود الماس" ، والتي ستكون أموالهم فيها تستخدم لشراء ماس كبير خام غير مصقول
ما هو مخطط بونزي الاحتيالى Ponzi scheme
شارك هذه المقالة
كما هو الحال مع العديد من مخططات Ponzi والثراء السريع ، وأدعى خوسيه أمان استخدم أموال المستثمرين لسداد "فوائد" الاستثمار السابقة ، ومع انضمام المزيد من المستثمرين الى المحفظة ، استمر تحويل الأموال إلى أسفل السلسلة - دون أي ربح مشروع  يتم الحصول عليه من مشتريات الماس.  

ويقول المدعون الأمريكيون ان خوسيه أنشأ Argyle Coin  مخطط Ponzi كان على وشك الانهيار حيث ادعى Argyle Coin أنه مشروع عملة مشفرة مدعوم بتجارة الماس ، ومع تدفق موجة جديدة من الاستثمار في الخزائن ، تم استخدام "جزء بسيط من الأموال المستلمة" لإنشاء رمز مميز لعملة مشفرة.

وبدلاً من ذلك ، تقول وزارة العدل إن غالبية الأموال استخدمت لسداد أموال المستثمرين من برنامج Ponzi السابق ، تحت اسم شركة Natural Diamonds Investment Co. (Natural Diamonds) و Eagle Financial Diamond Group Inc (Eagle).  

وصرح ممثلو الادعاء: "خلال مخطط بونزي ، جمع  خوسيه وشركاؤه أكثر من 25 مليون دولار من مئات المستثمرين" واتهم خوسيه أمان بانه استخدم الأموال لتسديد مدفوعات الفائدة المزعومة للمستثمرين ، ودفع مصاريف العمل ، ودفع العمولات للشركاء والصرف على اسلوب حياته الفخم بل أن أموال المستثمرين استخدمت لأغراض تشمل إيجار المساكن وشراء الخيول ودروس ركوب الخيل. 

في عام 2019 ، حصلت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) على أمر محكمة طارئ لتجميد عمليات Argyle Coin ومنحت محكمة المقاطعة الأمريكية للمنطقة الجنوبية لفلوريدا طلبًا بإصدار أمر تقييدي مؤقت وتجميد الأصول أثناء التحقيق في مؤسسة العملة المشفرة و يواجه أمان تهماً بالاحتيال الإلكتروني ، والتي يمكن أن تؤدي إلى ما يصل إلى 20 عامًا خلف القضبان ، بالإضافة إلى التعويض.